Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
liendrapeaumarocain

avatar-blog-1307436360-tmpphpZLNPgY                    

      مسيرة النور     

    MINISTERE DE L'EDUCATION NATIONALE

وزارة التربية الوطنية

DELEGATION CASA-ANFA

نيابة الدار البيضاء أنفا

SERVICE DE LUTTE CONTRE L'ANALPHABETISASION

مصلحة محاربة الأمية

ET L'EDUCATION NON FORMELLE

     والتربية غير النظامية     

Image du Blog chezmanima.centerblog.net

Departement

  • : محاربة الأمية والتربية غير النظامية
  • محاربة الأمية والتربية غير النظامية
  • : Blog bilingue(Arabe-Français)traitant divers sujets. articles éducatifs et instructifs qui sont en relation directe ou indirecte avec la lutte contre l'analphabétisation et l'éducation non formelle nationale ou internationale.
  • Contact

Profil

  • MILIANI RACHID
  • Résponsable du bureau du service de lutte contre l'analphabetisation et l'éducation non formelle à la délégation de l'enseignement CASA-ANFA
  • Résponsable du bureau du service de lutte contre l'analphabetisation et l'éducation non formelle à la délégation de l'enseignement CASA-ANFA

baretoil

baretoil

baretoil

44

baretoil

baretoil

baretoil

baretoil

baretoil

baretoil

Recherche

Archives

                                                                                                                                         

80 Morçeaux à découvrir

13 mai 2013 1 13 /05 /mai /2013 12:15

     هناك عدة استرلتيجيات للتعلم التعاونى يمكن استخدامها بنجاح فى برامج محو الأمية وغالبيتها يركز على تعاون الدارسين ولكن بأساليب مختلفة وفيما يلى عرض لأكثر الاستراتيجيات شيوعاً واستخداماً :

1-  دوائر التعلم :

     يعمل الدارسون معاً فى مجموعات ويشاركون فى تبادل الأفكار ويتأكدون من فهم أفراد المجموعة للموضوع ويحدد المعلم الأهداف التعليمية التى من المتوقع أن يحققها الدارسون بعد دراسة أحد الموضوعات ويوزع الدارسون على مجموعات صغيرة يتراوح عددها بين ( 3 – 5 ) دارس شريطة أن تكون هذه المجموعات غير متجانسة .

     وفى هذه الاستراتيجية يوجه المعلم الدارس للجلوس على شكل دائرة حتى يحدث أكبر قدر من التفاعل والانسجام بينهم أثناء التعلم ، ثم يحدد المهام التى سوف يتعلمونها فى ضوء الأهداف التعليمية التى وضعت مسبقاً ويحدد أيضاً الخبرات السابقة ذات العلاقة بتعلم الموضوع الجديد ، ويطلب المعلم من الدارس فى كل مجموعة تقديم تقرير موحد أو حلول لمشكلة ما فى نهاية التعلم ويوجه الدارسين داخل المجموعات الى التعاون المتبادل فيما بينهم ، بحيث لا يتوقف التعاون بين كل مجموعة على حدة بل يمكن لأى مجموعة انتهت من مهمتها أن تساعد بقية المجموعات الأخرى .

2-  الاستقصاء التعاونى :

     تعتمد هذه الاستراتيجية على جمع المعلومات من مصادر متعددة بحيث يشترك الدارسون فى جمعها فى صورة مشروع جماعى ، ثم يخطط المعلم والدارسون معاً بحيث يكلف كل فرد فى المجموعة بمهمة معينة بحيث يوجه المعلم الدارسون إلى مصادر متنوعة ويقدم لهم أنشطة هادفة ثم يحلل الدارسين المعلومات ويتم عرضها فى الفصل ويتم التقويم من خلال الدارسين أنفسهم حيث تقيم المجموعات بعضها البعض تحت إشراف المعلم ويطلق على هذه الاستراتيجية الاستقصاء التعاونى لاعتمادها على البحث والمناقشة وجمع المعلومات .

3-  نموذج تدريس الأقران :

     فى هذه الاستراتيجية يقوم أحد الدارسين بالتدريس لأقرانه داخل المجموعة ، حيث تقسم مهام التعلم التى تتضمن مهارات بين أفراد المجموعة بحيث يتعلم كل دارس جزءاً محدداً من المهام ، يكون مسؤولاً عن تدريس هذا الجزء لبقية المجموعة ، وبذلك يتعاون جميع أفراد المجموعة الواحدة فى فهم هذا الجزء فيما بينهم ، وبهذا يحدث تبادل وتعاون للمعلومات بين الأفراد ويمكن أن يلجأ أى دارس فى أى مجموعة إلى زميل له فى مجموعة أخرى يشرح نفس الجزء من الدرس ويتعاونان معاً لفهم الدرس وبهذا يمتد التعاون بين المجموعات غير أن التقويم يتم فردياً حيث يقوّم كل فرد على حده فى ضوء تحصيله للدرس ككل .

4-  التنافس الفردى :

     تقوم هذه الاستراتيجية على تقسيم الدارسين داخل الفصل الى مجموعات تعاونية حيث يتعلم كل فرد فى المجموعة الموضوع الرئيسى ثم يحدث التنافس بين مجموعة وأخرى من خلال أسئلة تطرح على المجوعات ثم تصحح إجابات كل مجموعة وتعطى الدرجة بناءً على إسهامات كل عضو فى الجماعة بحيث تعتبر المجموعة الفائزة هى الحاصلة على أعلى الدرجات بين المجموعات .

 5-  ألعاب ومسابقات الفرق :

     تعتمد هذه الاستراتيجية على تقسيم الدارسين إلى فرق دراسية يضم كلٍ منها من 3 – 4 أعضاء يدرسون الموضوع معاً ثم يقسمون بعد ذلك بناءً على مستوى تحصيلهم ويحدث تسابق بين كل 3 أو 4 دارسين متجانسين فى مستوى تحصيلهم فى الموضوع الذى يدرسونه ، ويتيح هذا الأسلوب للدارس الانتقال من فريق إلى آخر فى ضوء نتائج المسابقات ويقسم المعلم الدارسين إلى فرق ثم يقدم تمهيداً لموضوع التعلم فى الموقف التعليمى الأول من خلال أوراق عمل وفى الموقف التعليمى الثانى تجرى المسابقة شريطة أن تكون المادة التعليمية المختارة فى صورة ألعاب ومسابقات وتنتهى بفوز أحد اللاعبين فى إحدى الفرق المنتمية إلى الفصل وبحصول كل فرد على عدد من النقاط وبجمع المعلم للنقاط التى حصل عليها كل فريق يعلن عن الفريق الفائز .

6-  التكامل التعاونى للمعلومات المجزأة :

     تقوم هذه الاستراتيجية على تجزئة الموضوع الواحد إلى موضوعات أو مهام فرعية ، تقدم إلى كل عضو من أعضاء المجموعة الواحدة وتكون مهمة المعلم الإشراف على المجموعات ، ويطلب من كل عضو تعلم جزء من الموضوع المراد دراسته فى الموقف التعليمى ، ثم يعلم كل دارس ما تعلمه لزميله مما يحقق الاعتماد الإيجابى المتبادل بين الدارسين .

7-  فرق التحصيل الطلابية :

     وهى من أكثر طرق التعلم التعاونى شيوعاً واستخداماً فى تدريس كثير من المواد الدراسية مثل الرياضيات والعلوم واللغات وتمتاز بقابليتها للتطبيق فى مختلف المراحل الدراسية ، كما أنها تتميز بالمرونة التى تجعلها سهلة للتطبيق بالنسبة للمعلمين ، كما أنها تحقق نتائج إيجابية فى مجال التفاعل الاجتماعى الإيجابى بين الدارسين وارتفاع درجة تقدير الذات لدى الدارسين وارتفاع معدلات الحضور وحسن السلوك .

Partager cet article

Repost 0
Published by MILIANI RACHID - dans Formation - تكوينات
commenter cet article

commentaires



baretoil

Image du Blog bullies.centerblog.net

baretoil

http://www.alphamaroc.com/dlca/templates/dlca1/images/header.jpg

baretoil

منبر التواصل

baretoil