Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
liendrapeaumarocain

avatar-blog-1307436360-tmpphpZLNPgY                    

      مسيرة النور     

    MINISTERE DE L'EDUCATION NATIONALE

وزارة التربية الوطنية

DELEGATION CASA-ANFA

نيابة الدار البيضاء أنفا

SERVICE DE LUTTE CONTRE L'ANALPHABETISASION

مصلحة محاربة الأمية

ET L'EDUCATION NON FORMELLE

     والتربية غير النظامية     

Image du Blog chezmanima.centerblog.net

Departement

  • : محاربة الأمية والتربية غير النظامية
  • محاربة الأمية والتربية غير النظامية
  • : Blog bilingue(Arabe-Français)traitant divers sujets. articles éducatifs et instructifs qui sont en relation directe ou indirecte avec la lutte contre l'analphabétisation et l'éducation non formelle nationale ou internationale.
  • Contact

Profil

  • MILIANI RACHID
  • Résponsable du bureau du service de lutte contre l'analphabetisation et l'éducation non formelle à la délégation de l'enseignement CASA-ANFA
  • Résponsable du bureau du service de lutte contre l'analphabetisation et l'éducation non formelle à la délégation de l'enseignement CASA-ANFA

baretoil

baretoil

baretoil

44

baretoil

baretoil

baretoil

baretoil

baretoil

baretoil

Recherche

Archives

                                                                                                                                         

80 Morçeaux à découvrir

13 mai 2013 1 13 /05 /mai /2013 08:26

أ- تعريف التعلم النشط فى برامج محو الأمية وتعليم الكبار

     لكى يكون التعلم نشطاً ينبغى أن ينهمك المتعلمون فى قراءة أو كتابة أو مناقشة أو حل مشكلة تتعلق بما يتعلمونه أو عمل تجريبى ، وبصورة أعمق فالتعلم النشط هو الذى يتطلب من المتعلمين أن يستخدموا مهام تفكير عليا كالتحليل والتركيب والتقويم فيما يتعلق بما يتعلمونه .

وبناءً على ذلك فإن التعلم النشط هو :

     " طريقة تدريس تشرك المتعلمين فى عمل أشياء تجبرهم على التفكير فيما يتعلمونه " .

     وعلى هذا فإن دور المتعلم والمعلم تغير فى التعلم النشط ، فالمتعلم مشارك نشط فى العملية التعليمية ،حيث يقوم المتعلمون بأنشطة عدة تتصل بالمادة المتعلمة مثل : طرح الأسئلة وفرض الفروض والاشتراك فى المناقشات والبحث والقراءة والكتابة والتجريب . أما المعلم فدوره هو الموجه والمرشد والمسهل للتعلم ، فهو لا يسيطر على الموقف التعليمى ( كما فى النمط الفوضوى ) ولكنه يدير الموقف التعليمى إدارة ذكية بحيث يوجه المتعلمين نحو الهدف منه . وهذا يتطلب منه الإلمام بمهارات مهمة تتصل بطرح الأسئلة وإدارة المناقشات وتعميم المواقف التعليمية المشوقة والمثيرة وغيرها .

 ب- الحاجة إلى التعلم النشط قى برامج محو الأمية وتعليم الكبار :

     ظهرت الحاجة الى التعلم النشط فى برامج محو الأمية نتيجة عوامل عدة ، لعل أبرزها حالة الحيرة والارتباك التى يشكو منها الدارسون بعد كل موقف تعليمى والتى يمكن أن تفسر بأنها نتيجة عدم اندماج المعلومات الجديدة بصورة حقيقية فى عقولهم بعد كل نشاط تعليمى تقليدى ، ويمكن أن توصف أنشطة المتعلم ( الدارس ) فى الطرق التقليدية بالتالى :

1- يفضل المتعلم حفظ جزء كبير مما يتعلمه .

2- يصعب على المتعلم تذكر الأشياء إلا إذا ذكرت وفق ترتيب ورودها فى الكتاب

3- يفضل المتعلم الموضوعات التى تحتوى على حقائق كثيرة عن الموضوعات النظرية التى تتطلب تفكيراً عميقاً .
   4- تختلط على المتعلم الاستنتاجات بالحجج والأمثلة بالتعارف – ففى التعلم النشط
    تندمج فيه المعلومة الجديدة اندماجا حقيقياً فى عقل المتعلم مما يكسبه الثقة بالذات . ويمكن أن توصف أنشطة المتعلم فى :

التعلم النشط بالتالى :

1- يحرص المتعلم عادة على فهم المعنى الإجمالى للموضوع ولا يتوه فى الجزئيات .

2- يخصص المتعلم وقتاً كافياً للتفكير بأهمية ما يتعلمه . 

3- يحاول المتعلم ربط الأفكار الجديدة بمواقف الحياة التى يمكن أن تنطبق عليها .

4- يربط المتعلم كل موضوع جديد يدرسه بالموضوعات السابقة ذات العلاقة .

5- يحاول المتعلم الربط بين الأفكار فى مادة ما مع الأفكار الأخرى فى المواد  الأخرى .
 جـ- أهمية التعلم النشط فى برامج محو الأمية وتعليم الكبار :

 تتضح أهمية التعلم النشط فى برامج  محو الأمية وتعليم الكبار من خلال المبادئ الرئيسة للممارسات التدريسية السليمة سواءً بصورة واضحة أو بصورة شبه واضحة أو بصورة غير مباشرة ومن أهم هذه المبادئ :

1- الممارسات التدريسية السليمة هى التى تشجع التعاون بين المتعلمين : وجد أن التعلم يتعزز بصورة أكبر عندما يكون على شكل جماعى ، فالتدريس الجيد كالعمل الجيد الذى يتطلب التشارك والتعاون وليس التنافى والانعزال .

2- الممارسات التدريسية السليمة هى التى تشجع التفاعل بين المعلم والمتعلمين : التفاعل بين المعلم والمتعلمين سواءً داخل غرفة الصف أو خارجها يشكل عاملاً مهماً فى إشراك المتعلمين وتحفيزهم للتعلم ، بل يجعلهم يفكرون فى قيمهم  وخططهم المستقبلية
 3- الممارسات التدريسية السليمة هى التى تقدم تغذية راجعة سريعة : إن معرفة المتعلمين بما يعرفونه وما لا يعرفونه تساعدهم على فهم طبيعة معارفهم وتقييمها ، فالمتعلمون بحاجة الى أن يتأملو فيما تعلموه وما يجب أن يتعلموا وإلى تقييم ما تعلموا .
4- الممارسات التدريسية السليمة هى التى توفر وقتاً كافياً للتعلم : إن التعلم بحاجة إلى وقتٍ كافٍ ، وإن المتعلمين بحاجة إلى تعلم مهارات إدارة الوقت حيث إن مهارة إدارة الوقت عامل مهم فى التعلم .

5- الممارسات التدريسية السليمة هى التى تضع توقعات عالية : إنه من المهم وضع توقعات عالية لأداء المتعلمين لأن ذلك يساعد المتعلمين على محاولة   تحقيقها .
 د- فوائد التعلم النشط فى برامج محو الأمية وتعليم الكبار وكيفية تطبيقه :

1- تشكل معارف المتعلمين السابقة خلال التعلم النشط دليلاً عند تعلم المعارف الجديدة بمعنى استثارة المعارف شرط ضرورى للتعلم .

 2- يتوصل المتعلمون خلال التعلم النشط إلى حلول ذات معنى عندهم للمشكلات ؛   لأنهم يربطون المعارف الجديدة أو الحلول بأفكار وإجراءات مألوفة عندهم وليس استخدام حلول أشخاص آخرين .
 3- يحصل المتعلمون خلال التعلم النشط على تعزيزات كافية حول فهمهم للمعارف الجديدة
 4- الحاجة إلى التوصل إلى ناتج أو التغيير عن فكرة خلال التعلم النشط تجبر المتعلمين على استرجاع معلومات من الذاكرة ربما من أكثر من موضوع ثم ربطها ببعضها .
 5- يبين التعلم النشط للمتعلمين قدرتهم على التعلم بدون مساعدة سلطة وهذا يعزز   ثقتهم بذواتهم الاعتماد على الذات .
 6- المهمة التى ينجزها المتعلم بنفسه خلال التعلم النشط أو يشترك فيها تكون ذات قيمة أكبر من المهمة التى ينجزها له شخص آخر .

 7- يساعد التعلم النشط على تغيير صورة المعلم بأنه المصدر الوحيد للمعرفة وهذا له تضمين مهم فى النمو المعرفى المتعلق بفهم طبيعة الحقيقة .

ولتطبيق التعلم النشط يمكن للمعلم أن يبدأ باستخدام طرق تدريس تكون فيها درجة المجازفة قليلة (بسيطة) وذلك على النحو التالى :

طرق تدريس ذات مجازفة بسيطة

طرق تدريس ذات مجازفة متوسطة

طرق تدريس ذات مجازفة عالية

يطلب المعلم من كل اثنين من الدارسين متجاورين أن يقوما بأنشطة مثل :

- تمرينات زوجية " فكر واكتب "
   لمدة دقيقة خلال الدرس .

- مناقشات زوجية لفكرة من
  الدرس للإجابة عن عن سؤال
  أو مناقشة فكرة

- مقارنة زوجية للملاحظات التى
  جمعها المتعلمون خلال الحصة

تكليفات لعمل مشروعات فردية أو جماعية .

 

إشراك المتعلمين فى إجابات

 

تدريب ميدانى

التعلم التعاونى

 

 

تعلم الفريق

 

التعلم القائم على حل المشكلات

 

 ويمكن تصنيف طرق التدريس " التعلم النشط " وفقاً لدرجة المجازفة :

المتعلمون نشيطون / درجة المجازفة بسيطة

المتعلمون نشيطون / درجة المجازفة عالية

- مناقشات منظمة فى مجموعات صغيرة .

- عروض توضيحية .

- أنشطة عصف ذهنى .

- أنشطة تقييم ذاتى .

- كتابة فى قاعة الدرس .

- رحلات ميدانية .

- محاضرة وتغذية راجعة .

- لعب الأدوار .

- عروض فى مجموعات صغيرة .

- عرض من متعلم واحد .

- مناقشات غير منظمة فى مجموعات صغيرة .

 هـ- محددات التعلم النشط فى برامج محو الأمية وتعليم الكبار :

    تحتاج عملية التعلم وتحصيل المعلومات والمعارف بشكل جيد إلى جهد وتركيز لقوى المتعلم العقلية ، وكثيراً ما يكون التعلم بمثابة أداء روتينى لبعض المتعلمين ، ولكى يكون التعلم سهلاً والعائد منه أوفر نقترح عدداً من محددات سهولة وأفضلية التعلم يمكن توضيحها بالشكل التالى :

تكون فى حالة فيزيائية مؤهلة للتعلم-تكون المعلومات منظمة-تعتقد فى إمكانية التعلم-تستخدم كل إمكاناتك العقلية-تستخدم استراتيجيات التعلم-تحب وتتمتع بما تتعلم-تعمل مع الآخرين بفاعلية-تكون البيئة مناسبة للتعلم-يكون التعلم أسهل عندما ...........

 

فيما يلى توضيح مختصر لتلك المحددات

-   الحالة الفيزيائية المؤهلة للتعلم : ويمكن الوصول إليها عن طريق الحصول على القسط الكافى من الراحة البدنية ، فلا يستطيع التعلم كل من : المتعب والجوعان والمجهد والمتوتر .

-   حب التعلم والتمتع به : يجعل التعلم ممتعاً وأن يكون ما يتعلمه الفرد له معنى لديه ، ويندمج كلية فيما يتعلمه وأن يكون مهتماً بنتائج التعلم التى من المحتمل أن تدفعه إلى مزيد من النجاح .

- البيئة المناسبة للتعلم : من التهوية الجيدة والإضاءة الكافية والجلسة الصحيحة أثناء التعلم .

-تكون المعلومات منظمة : حيث إن تنظيم المعلومات يساعد العقل على استيعابها وسهولة استرجاعها .

-استخدام استراتيجيات التعلم الفعال : والتى تمثل فى الابتكارية والتفرد والتأمل فيما يتعلم وتحليل الخبرات والفعالية فى تناول المعلومات والحيوية فى العمل .

-استخدام كل الإمكانات العقلية : استخدام كل ما يلزم من الحواس لتسجيل ونقل المعلومات إلى المخ فلا يقتصر على استخدام إحدى الحواس دون غيرها .

-الاعتقاد فى إمكان التعلم : من خلال ثقة المتعلم فى مستوى ذكائه والاعتقاد بأن له الحق فى التعليم وأن يكون لديه اتجاهات إيجابية نحو التعلم .

و- مهارات التعلم النشط واستراتيجيات العمل بها فى برامج محو الأمية وتعليم الكبار :

     المهارة هى القدرة على الأداء والتعلم الجيد وقتما نريد ، نشاط متعلم يتم تطويره خلال ممارسة نشاط ما تدعمه التغذية الراجعة وعلى هذا فإن المهارة تدل على السلوك المتعلم أو المكتسب الذى يتوافر له شرطان جوهريان أولهما : أن يكون موجهاً نحو إحراز هدف أو عرض معين وثانيهما : أن يكون منظماً بحيث يؤدى إلى إحراز الهدف فى أقصر وقت ممكن .

     وسوف نعرض فى الصفحات التالية اتجاه التناول الكيفى لمهارات التعلم النشط وآليات واستراتيجيات العمل بها فى برامج محو الأمية وتعليم الكبار من خلال تصور وتنظير يتفق والعملية العقلية المعرفية باعتبار أن التعلم النشط يتضمن أرقى العمليات العقلية المعرفية ، هذا التصور يقسم مهارات التعلم النشط إلى ثلاث مجموعات من المهارات :

- مهارات المدخلات         Input Skills .

- مهارات العمليات          Process Skills .

- مهارات المخرجات Output Skills .

      ويمكن تصور تلك العمليات بالشكل التخطيطى التالى :

تنظير لمنظومة مهارات التعلم النشط والعلاقة فيما بينها

مهارات التعلم النشط

 يتسع المجال هنا للتناول التفصيلى لكل تلك المهارات ولكن سوف يتم تناول أهم تلك المهارات وخاصة المستخدمة فى برامج محو الأمية وتعليم الكبار بشئ من الإيجاز فيما يلى

 أولاً : مهارات المدخلات :       Input Skills

     تستخدم تلك المهارات فى اكتساب وتناول المعلومات والأفكار من مجالاتها المختلفة سواءً داخل المدرسة أو خارجها وإدخالها للعقل من خلال الحواس وأول خطوة نحو التعلم الفعال هى تحسين مهارات المدخلات والتى تتمثل فى ( الاستماع ، القراءة ، عمل الملاحظات والمشاركة الإيجابية فى الفصل ) .

1-  مهارة الاستماع :

     مهارة الاستماع من المهارات والمتطلبات الأولية للتعلم وعادة ما نجد المتعلم الجيد مستمعاً جيداً ، فمهارة الاستماع تعتبر أساس التلقى والتعلم وتحتاج إلى الانتباه وأن يصاحبها إدراك لما يسمع ، فالمتعلم إذا ما أحسن الاستماع كان أحسن تحدثاً وأوفى تعلماً ، والاستماع هو الانصات إلى المثيرات الصوتية بانتباهٍ وهذا الإنصات يحتاج ال تدريب متواصل وأول خبرة تدريبية يتلقاها الدارس فى عملية التعلم هى من المعلم الذى يجيد فن الاستماع ويؤكد عليه ويلتزم به .

وتتكون مهارة الاستماع من :

أ ) جانب حسى حركى : ويتعلق بطريقة الجلوس وتركيز الانتباه واتخاذ الأوضاع المناسبة للإنصات الجيد وعدم مقاطعة المتحدث أو الانشغال عنه .

ب ) جانب معرفى : ويتضمن ما يلى :

-   إدراك سمعى : عن طريق إمكان ترتيب الأصوات أو الكلمات طبقاً لتلقيها والتعرف عليها وعلى مصادر الأصوات .

-   تمييز سمعى : عن طريق تنمية مهارة تمييز الأصوات والاختلافات فيما بينها .

-   تخيل سمعى : عن طريق تخيل أصوات بعض المصادر الصوتية بمجرد رؤيتها أو تخيل المصادر بسماع أصواتها .

 وتوجد العديد من الأنشطة للتدريب على مهارة الاستماع فى ىبرامج محو الأمية مثل ( الاستماع إلى آيات القرآن الكريم ، الاستماع إلى القصص والروايات ، الاستماع إلى الأناشيد .... ) .

2-  مهارة القراءة :

     القراءة هى مفتاح المعرفة وأهم الآليات التى يعتمد عليها الإنسان فى ملاحقة الأفكار والمعلومات الجديدة حيث إن السرعة والدقة فى القراءة والفهم لما نقرأ هى المحددات الأساسية لعملية القراءة الفعالة ، ويختلف أسلوب القراءة حسب الموضوع المراد قراءته والهدف من القراءة والإمكانات العقلية للقارئ .

     إن تعلم مهارة القراءة يعتمد على النضج العقلى والجسمى ومدى سهولة المهارة أو صعوبتها لدى المتعلم وما تحققه من وظيفة اجتماعية ، ويتدرج نمو مهارة القراءة من البسيط إلى المعقد مع ازدياد انتقال المتعلم من مرحلة تعلم إلى مرحلة أخرى ومع تزايد نموه العقلى واحتكاكه بالخبرات المتتابعة للدراسة .

     وهناك مهارات فرعية ينبغى على المعلم أن يركز جهده فى تنميتها وتطويرها لدى المتعلمين ومن تلك المهارات :

1- التمييز بين الكلمات : التمييز بين صور الكلمات عنصر أساسى فى القراءة الجيدة ، ويبدأ ذلك بالتمييز بين الحروف المتشابهة وأشكالها وتكوين حصيلة من الكلمات يستطيع أن يتعرف عليها بمجرد النظر إليها ، وحينما يقرأ كلمة غير مألوفة يستطيع أن يخمنها دون إن يلجأ إلى المعلم .

2- حركة العينين : المتعلم الذى يقرأ قراءة سليمة لا ينظر إلى كل حرف من حروف الكلمة على حدة فى أثناء القراءة وإنما يرى كلمة أو كلمتين فى كل وقفة وكلما ازداد عدد الكلمات التى يراها المتعلم فى كل وقفة قل عدد الوقفات التى يقفها ويزداد فهمه ، وقد تتحرك العينان حركة خلفية لكى تلقى نظرة ثانية على كلمة لم تكن واضحة فى النظرة الأولى أو لتصحيح أخطاء قرائية , وقد تكون حركة العين أمامية لالتقاط الكلمات التى سيقرأها .

3- القدرة على الفهم والاستيعاب : فيجب أن يتعرف المتعلم على الكلمات والتراكيب المقروءة ولا يكتفى المعلم بتدريب الدارسين للتعرف على صور الكلمات وأشكالها فقط بل يجب أن يكون المتعلم مدركاً لمعانى الكلمات قبل أن تقدم له فى مادة يقرؤها .

4- قراءة وحدات فكرية مستقلة : ويقصد بالوحدات الفكرية المستقلة حذف : مجوعة الكلمات التى تكون أو تؤلف فكرة مستقلة بذاتها وقراءة تلك الوحدات تعمل على سرعة القراءة وفهم واستيعاب ما يقرأ بالربط بين الجمل فى موضوع ما .

5-  السرعة فى القراءة : وهى من المهارات المطلوبة والضرورية وتقاس بمعرفة مقدار الزمن بالثوانى الذى يستغرقه المتعلم فى قراءة النص مع تذكر واستيعاب أهم الأفكار والمعانى المتضمنة به .

* وهناك استراتيجيات عديدة لتحسين القراءة وسرعتها والفهم القرائى يمكن إيجازها فيما يلى :

أ‌-     قراءة النصوص الأكثر حداثة : بممارسة القراءة يعمل المخ على فهم الكلمات الجديدة والجمل المعقدة ، فحداثة النص تجذب القارئ لقراءته فضلاً عن شموليته لمعلومات ما يسبقه .

ب‌-    تتبع الإصبع : استخدام الإصبع عبر الصفحة مباشرة من أعلى إلى أسفل وتتبع العين لحركة الإصبع ، يدرب العين على الحركة السريعة للبحث خلال النص المعروض فى الصفحة .

ج‌-     معرفة متى تقرأ بصوت عال : اعتاد بعض المتعلمين القراءة بصوتٍ عالٍ إلا أن سرعة القراءة الصامتة تكون أفضل فى الكثير من الحالات ، ومن اعتاد على القراءة بصوت عال ولا يفهم فيفضل أن يسجل لنفسه ما يقرأ لإعادة سماعه ومن ثم تكون قراءته بالأذن بدلاً من العين .

د‌-        اقرأ الفقرات أو القطع الكبيرة : التدريب على القراءة بحيث تلتقط العين جملاً أفضل من الوقوف بالعين عند كل جملة . وهذه الطريقة أقل إجهاداً للعين وتمكن من القراءة لفترات أطول وكميات أكثر .

هـ-  احتفظ بحركة عينيك للأمام : جعل العين تسبق للأمام ما نقرأ من كلمات أو عبارات يساعد ويسهل قراءة الجمل والقطع الكبيرة بدلاً من قراءة الكلمات أو حروفها حيث إن الحركة الأمامية للعين على الجملة تساعد على التقاط الكلمات التى ستقرأ .

Partager cet article

Repost 0
Published by MILIANI RACHID - dans Formation - تكوينات
commenter cet article

commentaires



baretoil

Image du Blog bullies.centerblog.net

baretoil

http://www.alphamaroc.com/dlca/templates/dlca1/images/header.jpg

baretoil

منبر التواصل

baretoil