Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
liendrapeaumarocain

avatar-blog-1307436360-tmpphpZLNPgY                    

      مسيرة النور     

    MINISTERE DE L'EDUCATION NATIONALE

وزارة التربية الوطنية

DELEGATION CASA-ANFA

نيابة الدار البيضاء أنفا

SERVICE DE LUTTE CONTRE L'ANALPHABETISASION

مصلحة محاربة الأمية

ET L'EDUCATION NON FORMELLE

     والتربية غير النظامية     

Image du Blog chezmanima.centerblog.net

Departement

  • : محاربة الأمية والتربية غير النظامية
  • محاربة الأمية والتربية غير النظامية
  • : Blog bilingue(Arabe-Français)traitant divers sujets. articles éducatifs et instructifs qui sont en relation directe ou indirecte avec la lutte contre l'analphabétisation et l'éducation non formelle nationale ou internationale.
  • Contact

Profil

  • MILIANI RACHID
  • Résponsable du bureau du service de lutte contre l'analphabetisation et l'éducation non formelle à la délégation de l'enseignement CASA-ANFA
  • Résponsable du bureau du service de lutte contre l'analphabetisation et l'éducation non formelle à la délégation de l'enseignement CASA-ANFA

baretoil

baretoil

baretoil

44

baretoil

baretoil

baretoil

baretoil

baretoil

baretoil

Recherche

Archives

                                                                                                                                         

80 Morçeaux à découvrir

23 avril 2012 1 23 /04 /avril /2012 14:12

DSC08846    تنشيط الجماعات في مجال تعليم الكبار

       جماعة القسم في مجال الأندراغوجيا

مفهوم الجماعة

جاء في تعريف ( Bourdieu)  أنها تتحدد بمجموع العلاقات المؤقتة أو المستمرة ، العاطفية والمنظمة والمشروعة بين أعضائها أو بمجموع العلاقات التي تدعى تفاعلات باعتبارها علاقات عميقة وحقيقية

ويعرف حامد عبد السلام زهران الجماعة بأنها : " وحدة اجتماعية تتكون من مجموعة من الأفراد بينهم تفاعل متبادل ، تتميز الجماعة الإنسانية بوجود اللغة كأداة رئيسية للاتصال، وتحدد الجماعة ادوار الأفراد الاجتماعية ومكانتهم وسلوكهم وفق مجموعة من المعايير والقيم الخاصة بها ، وذلك من أجل تحقيق هدف مشترك

 جماعة القسم

  تمثل وحدة اجتماعية ، تنظم فيها الأدوار وتحدد المهام والمسؤوليات ، وتتضمن هذه الوحدة جهازا من القيم والمعايير والتنظيمات، ووسائل للضبط والمراقبة؛ وهي في الغالب تسلك سلوكا موحدا اتجاه الوسط الذي توجد فيه ، فالقسم كما يقول دوركهايم  مجتمع صغير ولا يجب التعامل معه كما لو كان مجرد تجمع لأفراد مستقلين عن بعضهم البعض ،(فالمستفيدون) في إطار جماعة القسم يحسون ويفكرون ويتصرفون بكيفية تختلف عن وضعهم خارج القسم . فالقسم جماعة صغيرة ووحدة متجانسة تجده يمثل في الواقع مجال عاطفيا ونفسانيا واجتماعيا أكثر مما هو مجال معرفي ، إنه فضاء تتحكم فيه، ليس فقط القوانين الشكلية والأعراف والتقاليد، ولكن كذلك مجموعة من القواعد والقيم والتنظيمات والأهداف والتطلعات . وبهذا تصبح جماعة القسم أرضية خصبة لتبادل الأفكار والمعلومات وكسب خبرات مختلفة المشارب ، جماعة تهدف إلى تحقيق أغراض تربوية 

  خصائص الجماعة

    انطلاقا من التعاريف السالفة يتضح أن الجماعة تخضع لشروط منها 

     أن يكون لكل فرد فيها دور يؤديه ؛

   أن تكون هناك معايير مشتركة تتحكم في سلوك الأفراد داخل الجماعة ؛

     أن تكون للجماعة أهداف تسعى إلى بلوغها ؛

    أن تكون علاقة أعضائها مبنية على الود و التعاون؛

     أن تكون لها قيادة تحافظ على سير نظامها و عملها ؛

     أن يكون لدى أعضائها إحساس و شعور بالمسؤولية و أداء الواجب تجاه الجماعة 

   دينامية الجماعة

         تعرف دينامية الجماعة كذلك بالحركية ، وتعني القوة المتولدة عن تضافر جهود وقوى أفراد الجماعة . إن هذه القوة ليست قوة الفرد وحده أو قوة الجماعة وحدها بل؛ هي القوة الناشئة عن التفاعلات داخل إطارالجماعة . وترجع أغلب الدراسات استخدام كلمة " دينامية الجماعة " إلى Corte Levy الذي عرفها: تلك القوى النفسية والاجتماعية المتعددة و المتحركة والفاعلة التي تتحكم في صيرورة الجماعة 

   مميزات جماعة القسم

نذكر منها 

أ  - البنية : تتكون من المكون(ة) و المستفيدين الذين نجد منهم المنضبط والمتراخي ... ؛

ب- التفاعل : هو تبادل الأحاسيس وكذلك تبادل الآراء والملاحظات والنقاش ؛

ج - الاتفاق : نوع من التعاقد الضمني الذي يمنح الجميع حق الاختلاف في الرأي ويلزمه بواجب الإنصات للآخرين واحترام حرمة المؤسسة ، ويرتبط التوافق بعدة عناصر كالانسجام والتماسك والتفاهم وكلها تشكل إحدى الدعامات التي تقوم عليها العلاقات بين أفراد الفصل الدراسي ؛

د- الهدف : لكل جماعة تربوية هدف رئيسي يتمثل في التعلم واكتساب و بعض القدرات وتنميتها 

ومن خصائص جماعة القسم في مجال تعليم الكبار، إضافة إلى ما سبق،أنها جماعة غير متجانسة ولا متقاربة سواء من حيث 

   الفئة العمرية 

إذ يمكن أن تتراوح الأعمار داخل الفصل الواحد ما بين 16 سنة و60 سنة أو أكثر؛ مادامت دروس محو الأمية مفتوحة أمام الجميع

   المستوى المعرفي و المهاري 

يصعب تحديد المستوى المعرفي في فصل محو الأمية ، ففيه من لم يلج قط المدرسة، ومن غادرها في مستوى معين ، ومن قضى مدة في الكتاب القرآني، ومن تعلم كتابة الحروف والأرقام في إطار مزاولته المهنية

       التجارب الحياتية : كل فرد من الجماعة سلك في حياته مسارا مختلفا عن الآخر مما يجعل    الاهتمامات والتطلعات : ذلك أن انشغالاتهم المهنية والأسرية تتباين ، وبالتالي فاهتماماتهم وتطلعاتهم تتفاوت حسب منفعتهم الشخصية 

لهذه الخصوصيات وجب الأخذ بعين الاعتبار هذه المسلمات عند الإعداد لدرس في محو الأمية وهي كالتالي 

أ- لا يتحفز الراشد لمزاولة التكوين إلا إذا وجد فيه تلبية لحاجات أو مراكز اهتمامه ، ومن تم أضحت الحاجات محور انطلاق النشاط التكويني الخاص بالكبار؛

ب- يتمحور تعلم الراشد حول الواقع ، ولذلك أصبح من اللازم أن يبني هذا الراشد تكوينه على وضعيات فعلية متصلة بالحياة اليومية؛

ج- إن التجربة هي أكبر عامل لتعلم الكبار؛ ومن تم فلا بد أن يؤسس هؤلاء تكوينهم على تحليل هذه التجربة وتمييز متغيراتها ؛

د- يتوق الكبار دائما إلى أن يختاروا بأنفسهم، من ضمن البدائل، ما يناسبهم، ولذلك أصبح دور المكون متمثلا في مساعدتهم على البحث بدل تلقينهم معرفة جاهزة ؛

ه- تتعمق الفروق بين الكبار مع تقدمهم في السن ، ومن تم ينبغي مراعاة تلك الفروق في عملية التكوين، واعتبار ما يشكلها من أساليب وإيقاعات للتعلم 

 

  مواصفات المنشط وأدواره في مجال الأنداغوجيا

  يعتمد التنشيط الديمقراطي في مجال تعليم الكبار على مجموعة من المبادئ منها

      دمقرطة العلاقات؛

      تطوير فن الإصغاء؛

      تشجيع الطاقات وتطويرها؛

      الاقتصار على التوجيه والإرشاد والمساعدة؛

      استثمار التغذية الراجعة في مراجعة أسلوب التنشيط

 

           ومن ثم فان المنشط يتميز بالمواصفات التالية 

         القدرة على الانتباه والإصغاء؛

         القدرة على إيقاظ طاقات الجماعة وخلق الدافعية الذاتية لدى أفرادها؛

         القدرة على توفير مجال نفسي/اجتماعي يسمح لكل واحد بتحقيق ذاته وطموحاته؛

         القدرة على استثمار تجارب وخبرات المجموعة وتوظيفها في عملية تنشيط دروس محو الأمية؛

         امتلاك مجموعة من المهارات والكفاءات وهندستها بشكل يلائم حاجات الراشد واهتماماته؛

         مراعاة خصوصيات الراشد من حيث الرغبات والدوافع والقابليات والتمثلات؛

         القدرة على بث روح المبادرة والحماس والمثابرة لخلق الاستمرار في متابعة دروس محو الأمية؛

         القدرة على تذويب الفروق الفردية وتقريب التباعد بتشكيل جماعات متقاربة المستويات

  دور المنشط في المجموعة

     تحديد هدف عمل المجموعة؛

    تحديد المدة الزمنية وضبطها؛

    تسهيل تبادل الآراء بالأسئلة والاقتراحات وغيرها ؛

     إعطاء فرص متكافئة لمختلف الآراء؛

     إرجاع الشاردين إلى موضوع النقاش؛

     توضيح التدخلات التي يكتنفها الغموض؛

    تلخيص المناقشة أو الأعمال المنجزة من حين لآخر؛

     الحفاظ على التوازن الانفعالي مع ترك التعبير عن الاختلافات والخلافات جانبا؛

     تركيب النتائج المتوصل إليها في نهاية الاجتماع

 تقنيات التنشيط في مجال تعليم الكبار

تهدف هذه التقنيات إلى استثمار تجارب المستفيدين  وإشراكهم في بناء التعلمات اعتمادا على مقاربة تفاعلية تنسجم مع المقاربة بالكفايات، وتشمل هذه التقنيات ما يلي

       أولا : تقنيات التوضيح : وتتضمن الخطوات التالية

أ‌-     إعادة الصياغة : أي إعادة صياغة  تدخلات المشاركين بأسلوب واضح وبسيط حسب مستوى المجموعة  وهذه تقنية تمكن المتدخل من التأكد مما قاله ، كما تتيح له إمكانية تدقيق فكرته إن اقتضى الحال ، وبالتالي تساعد على جلب الانتباه والإصغاء ؛

ب‌-  تنمية علاقة الترابط بين الآراء : حيث يطلب  من المنشط أن يقوم بهذا الربط إذا تعذر ذلك على المتدخل . وهذه التقنية تنمي تبادل الإصغاء بين المستفيدين كما تحسن تمفصل النقاش والبناء على أفكار المجموعة ؛

ج- التلخيص : يلخص المنشط من حين لآخر الآراء التي ترد في النقاش ، ويقوم بتركيبها بمساعدة المجموعة . وتمكن هذه التقنية من جرد الحصيلة وإعادة توجيه النقاش إذا دعت الضرورة 

     ثانيا : تقنيات التتبع والمراقبة : تتبع المسارات الآتية

أ‌-  الحث على المشاركة : حث الأفراد الذين لا يتكلمون كثيرا أو لا يتكلمون بتاتا ، وذلك عندما يكون الظرف مناسبا ومن غير إحراج؛

ب‌-  توقيف الثرثارين : بجعلهم يتكلمون أقل عن طريق تلخيص تدخلهم وإعطاء الكلمة لعضو آخر أو حثهم على الإسراع لتدبير الوقت ؛

ج- التنبيه إلى الوقت : وذلك بحسن تدبير الحصة المخصصة واستشارة المجموعة في توزيع الوقت بين المتدخلين مع جدولة الأعمال أو الإنجازات المراد تحقيقها ؛

د- توزيع الكلمة : يتم بشكل منظم ومتكافئ حتى يتيح مشاركة الجميع ، ويبقى من مهام المنشط أخد الكلمة لضبط نظام النقاش وسيره وتوجيهه في الاتجاه السليم.

        ثالثا- تقنيات التسهيل

    وتشمل

أ‌-استقبال المشاركين : يعتبر الاستقبال مرحلة أساسية في تحديد استمرارية المستفيد من متابعة دروس محو الأمية لما له من وقع هام في نفسيته؛

ومن تم وجب 

               الاستقبال بالترحيب اللائق للمستفيد عند ولوجه إلى فضاء المؤسسة 

               التعرف على فضاء المؤسسة ومكوناته المادية والبشرية ، فهذا التعرف

                     ييسر حركة المستفيد ويشعره بنوع من الاطمئنان والثقة

      ب- الترفيه : التوقف والاستراحة أثناء المناقشة ، لأنه  يقلل من التوثر الناتج عن العياء ؛

      ج -الحفاظ على المناخ الإيجابي للمجموعة : إن حدث جدال مشوب بالحدة بين المستفيدين يخفف المنشط من الضغط النفسي ويهدئ الأعصاب بإعادة صياغة الأفكار الواردة بصيغة جديدة وبالتالي سيساعد على إبقاء الخلاف الذاتي والشخصي جانبا ؛

      د - التعبير النفسي : يسمح المنشط للمستفيدين بالتعبير الشفهي عن إحساسهم الخاص لتجاوز حالات الجو المشحون بالتوثر؛ وذلك انطلاقا من مبدأ العاطفة المعبر عنها والتي  تصبح قابلة للتهدئة وأن المكاشفة تزيل الالتباس وتصفي النفوس .

 معيقات التنشيط في مجال محاربة الأمية

     أ – معيقات متعلقة بالمنشط 

ضعف التمكن من مهارات التنشيط والتواصل ؛

ضعف الإلمام بالمبادئ الأساسية للأندراغوجيا وخصائص المجموعة وحاجاتها ؛

ضعف التكوين والتكوين المستمر في مجال تعليم الكبار ؛

 ضعف  الدافع والحافز المهني للمنشط والمرتبط بوضعيته المادية والمعنوية ؛

 طغيان شخصية المنشط ( احتكاره للكلمة ، السلطوية ، التعالي ، فرض تصوراته ...)؛

ضعف استعداده للإنصات للآخر ؛

عدم التمكن من المعارف الأساسية ( اللغة العربية وقواعدها ، اللغة الفرنسية ..).

   ب- معيقات مرتبطة بالتنشيط 

ضبابية أو غموض الأهداف ؛

التطرق لمواضيع هامشية ؛

 غياب الانسجام بين الأهداف ومحتوى الأنشطة ؛

إقحام النقاشات الثنائية ذات الصبغة العرقية أو القبلية ؛

عدم توقيف الثرثارين وطغيان البعض بتدخلاتهم الطويلة ؛

 إغفال التخفيف من التوثر والضغط النفسي وحل النزاعات ؛

 عدم الاهتمام بحاجات المستفيدين ؛

 عدم السيطرة على بعض المواقف السلبية كالسخرية، والتنابز بالألقاب، أو الانطواء، أو الاندفاع والعدوانية.

ج- معيقات مرتبطة بالظروف المادية 

ضعف التجهيزات ؛

عدم ملاءمة الفضاء للخصوصيات الجسمانية للكبار ؛

سوء تنظيم الفضاء ؛

 التوقيت غير الملائم 

طرائق التنشيط

         تتنوع أساليب وطرائق التكوين التفاعلية والتي تتيح التقدم في التحصيل والانفتاح على معطيات المحيط وذلك من خلال تعلم نشيط قائم على مواجهة المشكلات والبحث عن حلول لها. ومن بين هذه الطرائق التي يمكن توظيفها في مجال تعليم الكبار نقترح ما يلي 

   التعلم بحل المشكلات

        يتطلب اعتماد هذا الأسلوب صياغة الدروس في صيغة مشكلات تتطلب حلولا 

الخطوات المنهجية 

        مواجهة المشكل والإحساس به : فمن خلال وضعية مشكلة يتبلور الوعي بالمشكل وبالتالي الشعور بالحاجة إلى البحث عن حلول له ؛

        البحث عن حلول للمشكل : انطلاقا من المعطيات المتوفرة يتم اقتراح حلول تشكل فرضيات ينبغي التأكد من صلاحيتها ؛

       تمحيص الحلول المقترحة : أي التحقق من مدى ملاءمة الحلول المقترحة وصلاحيتها اعتمادا على تجارب المستفيدين وبناءا على أنشطة استقصاء للمحيط الاجتماعي من خلال بيانات أو شهادات ؛

        تقويم النتائج واتخاذ القرار : التأكد من صلاحية الحلول ، واتخاذ قرار ملائم يترجم عبر قيم وسلوكات أو مفاهيم تؤثر في اتجاهات وقناعات المستفيد 

 التعلم باستخدام العصف الذهني

         تعتمد هذه الطريقة على استخدام القدرات الفكرية والمعرفية في محاولة معالجة ظاهرة أو مشكلة معينة وإيجاد بدائل لها 

الخطوات المنهجية 

        شرح التقنية وقواعدها للمجموعة ؛

       تحديد المشكلة في عرض قصير لا يتجاوز 10 دقائق ؛

       يطلب من المستفيدين التعبير عن أفكارهم و آرائهم بصورة عفوية، ودون تمحيص أو انتقاء، مع إتاحة الفرصة للإدلاء بأكبر عدد ممكن من الآراء ؛

       لا يسمح بمناقشة الأفكار أو التعقيب عليها ؛

        تسجيل كل الأفكار مهما كانت بعيدة عن الموضوع ؛

        فحص مختلف الأفكار وتبويبها في خانات ومقارنتها مع شطب ما لا علاقة له بالموضوع ؛

        اختيار الحلول المناسبة وترتيب البدائل وتبويبها حسب أولويتها وبموافقة الجميع 

   التعلم بدراسة الحالات

           أسلوب قوامه تحليل حالة محددة تقدم في شكل وضعية ملموسة ذات صلة بحالات حقيقية مستمدة من المحيط 

الخطوات المنهجية 

       انتقاء الحالة بحيث تكون لها علاقة بحاجات واهتمامات المستفيدين ؛

       عرض الحالة وتوضيح مظاهرها ومعطياتها وتحديد المشكلات التي تطرحها ؛

       البحث عن أسباب الحالة عن طريق استقصاء الواقع واستحضار الخبرة الذاتية ؛

       مناقشة الحالة في مختلف أبعادها وتبيان الآثار الناجمة عنها ؛

       اقتراح حلول أكثر ملاءمة لتجاوز الحالة 

   التعلم عن طريق إنجاز المشاريع

       أسلوب مبني على أساس تنمية الأنشطة الذاتية التلقائية لدى المستفيدين ، وتتخذ هذه الأنشطة صيغة إنجاز مشاريع فردية أو جماعية 

الإجراءات المنهجية 

       اختيار المشروع : يقترح المكون على المستفيدين لائحة من المشاريع المتنوعة ليختاروا منها المشروع الذي يستجيب لاهتماماتهم ويتماشى مع إمكاناتهم ؛

       التخطيط للمشروع : وضع خطة متماسكة ومنظمة تمكن من إنجاز المشروع ، وتشمل الأهداف من المشروع ووسائل التنفيذ ومراحله ثم الحيز الزمني للتنفيذ ...؛

      تنفيذ المشروع : ينفذ المشروع وفق الخطة المرسومة وبالاعتماد على العمل الجماعي وتوظيف الموارد المتوفرة ؛

       تقويم المشروع : انطلاقا من معاييرو المؤشرات 

  التعلم بالمحاكاة ولعب الأدوار

يعرف  شافتيل shaftel /1967 " لعب الأدوار بأنه :  " الممارسة العفوية للأدوار واستيعابها بشكل يمكن من تطبيق السلوك المرغوب في وضعيات ثقافية مختلفة 

الخطوات المنهجية 

      إعداد الوضعية التي سيتم في إطارها أداء الأدوار ؛

     توزيع الأدوار على المستفيدين وشرح الدور بدقة ؛

      تشخيص الأدوار ؛

      تحليل مضامين التمثيلية أو الدور وما تجسده من ظاهرة أو حالة أو وضعية ؛

       الخروج بخلا صات من خلال الموقف التمثيلي مع الأهداف المسطرة 

        ويسمح اعتماد هذا الأسلوب في التكوين تحقيق أهداف من بينها 

    تنمية روح المسؤولية والنقد الموضوعي والنقد الذاتي من خلال معرفة المحيط المباشر وتمثل قواعد السلوك المجتمعي وتطبيقها ؛

      ربط أنشطة التكوين بمواقف الحياة وغيرها من خلال محاكاة أدوار تنتمي إلى مختلف فئات المجتمع

Faire un blog - Depot de commentaire

 

Partager cet article

Repost 0
Published by MILIANI RACHID - dans Formation - تكوينات
commenter cet article

commentaires

safaa 20/06/2013 13:29

merci pour le sujet, il est très bénéfique. bonne continuation

naima ahizoune 06/03/2017 23:06

موضوع شيق

rachid 20/06/2013 18:47

Merci aussi à vous pour vos compliments.Je fais de mon mieux pour être à la hauteure de mon but.



baretoil

Image du Blog bullies.centerblog.net

baretoil

http://www.alphamaroc.com/dlca/templates/dlca1/images/header.jpg

baretoil

منبر التواصل

baretoil